تحليل فيتامين d

تحليل فيتامين d

تحليل فيتامين د

يُعتبر فيتامين د عُنصراً غذائيّاً ضروريّاً لصحّة العظام والأسنان. وهُناك شكلان من فيتامين د؛ الأول فيتامين د2، وهو موجود بشكلٍ أساسيٍ في الأطعمة المدعّمَة (بالإنجليزية: Fortified foods) مثل حبوب الإفطار، والحليب، ومنتجات الألبان الأخرى. والشّكل الآخر يتمّ تصنيعه في الجسم عند التّعرض لأشعة الشّمس، وهو فيتامين د3، كما أنّه متوفّرٌ في بعض الأطعمة، كالبيض، وبعض الأسماك؛ مثل سمك السلمون، والتونة، والماكريل. وبشكلٍ عامّ، فإنّ فيتامين د2 وفيتامين د3 يتحوّلان في مجرى الدّم إلى شكلٍ آخر من أشكال فيتامين د؛ وهو 25-هيدروكسي فيتامين د (بالإنجليزية: 25Hydroxyvitamin D)، وهو الشّكل الذي يقيسه تحليل فيتامين د في الدّم عادةً.[1]

دواعي اجراء تحليل فيتامين د

يتمّ إجراء تحليل مستوى 25-هيدروكسي فيتامين د لدى بعض الفئات، وفيما يأتي بيانها:[2]

  • الأشخاص اللذين تظهر عليهم أعراض نقص فيتامين د، مثل؛ تشوّه العظام عند الأطفال أو كساح الأطفال (بالإنجليزية: Rickets)، أو ضعف العظام، و تليّن العظام (بالإنجليزية: Osteomalacia)، وكسور العظام عند البالغين.
  • الأشخاص المعرضون لخطر نقص فيتامين د؛ بما في ذلك كبار السّن، والأشخاص الذين يكون تعرّضهم لأشعة الشّمس محدوداً جدّاً، وأولئك الذين يُعانون من السّمنة المفرطة، والذين خضعوا لجراحة المجازة المعدِيّة، والأشخاص الذين يُعانون من سوء امتصاص الدّهون. بالإضافة إلى الأشخاص ذوي البشرة الدّاكنة، والرضّع الذين يعتمدون على الرضاعة الطبيعيّة فقط.
  • مرضى هشاشة العظام؛ إذ يُطلب إجراء هذا الفحص غالبأً قبل البدء بالعلاج.
  • الأشخاص الذين يتلقون العلاج بمكمّلات فيتامين د، والكالسيوم، والفسفور، والمغنيسيوم، فقد يُطلب إجراؤه بشكلٍ دوريّ في هذه الحالات لتقييم فعالية العلاج.
  • الأشخاص الذين يتناولون بعض الأدوية مثل؛ فنيتويين (بالإنجليزية: Phenytoin).[3]

نتائج تحليل فيتامين د

إنّ النتائج الطبيعية لتحليل فيتامين د لم يتمّ تحديدها بشكلٍ منهجيّ وبدلائل علمية عالية الجودة من قبل لجنة معهد الطب التي شُكّلت في تشرين الثاني لعام 2010 م، كما يؤخذ بعين الإعتبار أنّ نتائج هذا التحليل قد تختلف قليلاً من مُختبرٍ إلى آخر، وقد تختلف أيضاً من منظور طبيبٍ إلى آخر. وبشكلٍ عام، يُقاس المدى الطبيعي لـ 25-هيدروكسي فيتامين د عادةً بوحدة النانوجرام لكل مليلتر (بالإنجليزية: ng/ mL)، حيثُ يوصي مُعظم الخبراء بمستوى يتراوح ما بين 20-40 نانوجرام/ مل لتجنّب الإصابة بنقص فيتامين د، كما يوصي آخرون بمستوى يتراوح ما بين 30-50 نانوجرام/مل، ويُعتبر مثالياً في حال تراوحت قيمته بين 40-70 نانوجرام/مل. وتجدر الإشارة إلى أنّ نتيجة الاختبار قد تكون أعلى من المعدل الطبيعي في حالةٍ تُسمّى فرط فيتامين د (بالإنجليزية: Hypervitaminosis D)، وتحدث عادةً نتيجة الإفراط في تناول فيتامين د، وتؤدّي هذه الحالة إلى فرط الكالسيوم (بالإنجليزية: Hypercalcemia) في الدّم، ممّا يُسبّب التلف الكلويّ.[3][4]

المراجع

  1. ↑ "Vitamin D Test", medlineplus.gov, Retrieved 26-1-2019. Edited.
  2. ↑ "Vitamin D Tests", labtestsonline.org, Retrieved 26-1-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "25-hydroxy vitamin D test", medlineplus.gov, Retrieved 26-1-2019. Edited.
  4. ↑ Daniel J. DeNoon (30-11-2010), "The Truth About Vitamin D: Vitamin D Tests"، www.webmd.com, Retrieved 26-1-2019.
تحليل فيتامين d
كتابة
showmethis007.com
- بتاريخ : - آخر تحديث: 2021-09-27 16:51:01